0

التصالح-مع-الذات

التصالح مع الذات

أهمية السلام النفسي

  • الصحة الجسدية و النفسية : إن السلام الداخلي أو النفسي أو ما يعبر عنه أحياناً بمفهوم التصالح مع الذات يعطي الإنسان الكثير من الصحة و الإيجابية لجسده و نفسه و لذلك لأن المتصالح مع نفسه يعيش في حالة من الرضا و الطمأنينة و الثقة التي تجعله قاداً على مواجهة الحياة و تحدياتها أما المتصارع مع ذاته أشبه بشخص يتخاصم في نفسه اثنان 
  • الهمة و العزيمة : الحب للذات أقوى الدوافع للتقدم في الحياة و العمل و الإنجاز و تحقيق السعادة و هذا الأمر لا يمكن يحققه إلى من خلال وجود سلام داخلي و في مرحلة التصالح مع الذات

كيف أتصالح مع ذاتي

قناعة حب النفس

  • الفرق بين حب النفس و الأنانية : هنالك فرق شاسع و كبير بين حب النفس و الأنانية فإن حب النفس مبعث للتنمية و العمل لصالح النفس مع حب الخير للناس بلا حقد أو كراهية أما الأنانية تتمثل في شعور التملك للنفس وحدها دون الغير فيكون الشخص في هذه الحالة منفرداً لا يؤلف يصاب بالحزن عندما يتقدم غيره و هذا سبب للنزاع و الشقاق و الكراهية .
  • بداية التصالح : إن الاقتناع بفكرة حب النفس هي أول الخطوات للوصول إلى التصالح مع النفس فهي ما تعتبر القاعدة الأولى و الركيزة الأساسية التي من خلالها يبنى التصالح مع الذات
  • المحفز الأهم : من أحب نفسه يسعى بكل ما يستطيع إلى إسعاد نفسه - لكن بحدود المعقول و بلا ضرر للآخرين - فتصبح هذه القناعة بمثابة الوقود للسيارة كلما أبطأت أعطتها طاقة نحو الأمام

نسيان الماضي

لا مجال لأن يتصالح المرء مع نفسه بدون أن ينسى ماض يزعجه و آلاماً يتذكرها لأن الصراع مع النفس يبدأ ذكر موقف مزعج ثم البدء بترديد عبارات : " لو أني فعلت كذا " , " لو أني قلت كذا " و يبدأ بمعاتبة نفسه فيعيش في دوامة لا تنتهي إلا من خلال الوصول إلى الحقيقة الواضحة بأن ما حدث في الماضي لا يمكن تغييره و لا مجال للخلاص من هذه المشكلة إلا عن طريق نسيان الماضي بالخطوات التالية :
  • التوقف عن التفكير فيه : و هي الخطوة الأولى نحو نسيان الماضي فالعقل أشبه بمولد الطاقة و التفكير أشبه بالكهرباء و الأفكار المزعجة و الذكريات أشبه بالمصباح فالحل هو بقطع الكهرباء عن المصباح ! أي : التوقف عن التفكير في الماضي
  • ملأ الوقت : و هي خطوة عملية و أسلوب ناجح لنسيان الماضي و خاصة إن كان بالتزامات مع أشخاص آخرين حتى لا يتخلف عن الحضور فإن كانت الأعمال ملزمة من الذات فذالك سيسهل تركها و الامتناع عن فعلها

العمل من جديد

  • و هي خطوة ناجحة يقوم بها الإنسان يقنع بها نفسه بأنه لم يستسلم للماضي و مشكلاته و أن لديه القدرة للعمل من جديد لو امتلأت أيامه الماضية بالفشل و الاحباطات 
  • بأسلوب مختلف : عند العمل من جديد يجب أن يكون بأسلوب مختلف و ذلك إما أن يكون طريقة جديدة أو بتغيير العمل من أصله إلى عمل جديد

مسامحة النفس

  • إنك لن تتصالح مع شخص إن لم تسامحه و نفسك كذلك فهنالك من يحقد على الناس و هنالك من يلوم نفسه ليلاً و نهاراً على خطأ ارتكبته يوماً من الأيام كلمة بالخطأ أو تصرف خاطئ أو نسيان لعمل فيعيش في صراع مع ذاته و لن يتصالح مع ذاته إلا إذا سامح نفسه و هذه المسامحة على قناعتين أساسين هما :
  • ترسيخ قناعة الخطأ : و هي بأن جميع الناس يخطئون و لا معصوم عن الخطأ إلا الأنبياء 
  • من لا يعمل لا يخطئ و لا يتعلم : نعم ! فإن الخطأ هو نتيجة بسبب القيام بعمل معين و التعلم يمكن تحصيله نظرياً أما الخبرة فلا تتحقق إلا من التعلم من الأخطاء و الفشل
 مشابه لـ التصالح مع الذات : كيف أغير حياتي
شاركنا رأيك عبر صفحتك على فيسبوك

إرسال تعليق

 
Top