0
تعديل سلوك الطفل

تعديل سلوك الطفل

أسباب السلوك الخاطئ :

  • المجتمع: طبيعة الطفل التقليد و هذا التقليد الذي يقوم به الطفل لمن حوله بدون إدراك أو تفكير منطقي فإن كانت تصرفات الناس الذين حوله خاطئة و غير صحيحة سيتصرف سلوكاً غير صحيح و هذا الكلام ينطبق على المدرسة و الأصدقاء و العائلة فهم جزء من المجتمع لكن الأصدقاء و العائلة يثرون بشكل أكبر على سلوك الطفل .
  • الإعلام: يلعب الإعلام دوراً كبيراً في التأثير على سلوك الطفل و خاصة البرامج الكرتونية و للأسف فإنها اليوم تأثر بشكل سلبي على سلوك الطفل بسبب احتوائها على كثير من مشاهد الجنس و العنف و المعتقدات الخاطئة
  • أسباب خاصة: مثل رغبة الطفل بشراء لعبة معينة و عدم موافقة أهله قد تدفعه للتفكير بالسرقة دون معرفته بعواقب هذا الفعل و أضراره .
و من الممكن معالجة السلوك الخاطئ لدى الطفل بإحدى الطرق التالية :

المحاورة :

  • معرفة السبب: يجب أن تكون المحاورة بين الأب أو الأم أو المربي مع الطفل أول الخطوات لتعديل سلوك الطفل و ذلك لمعرفة السبب الذي دفع الطفل إلى فعله لتصرف معين أو خاطئ 
  • تبني القناعات: الأهل هم القدوة بالنسبة للطفل فعند تحذير الأهل لطفلهم من تصرف خاطئ فإن ذلك يشكل قناعة بالنسبة له
  • ليس لمرة واحدة: المحوارة مع الطفل ليس لمرة أو مرتين بل يجب أن يكون أمر اعتيادي لبناء الوعي لدى الطفل
  • بناء علاقة الصداقة : من النتائج الإيجابية للحوار مع الطفل هو صناعة علاقة جيدة و حميمة بين الطفل و أهله و تلاشي مرض الخجل و الرهبة الموجود لدى كثير من الأطفال 
  • اكتشاف الأسرار: كثير من المواقف و الأحداث لن يعلمها الأهل عن ابنهم إن لم يتكلم هو عنها و وجود علاقة جيدة بين الطفل و أهله من خلال الحوار ستيسر على الأهل معرفة الكثير من هذه الأسرار 

التشجيع :

  • طريقة سهلة: نعم ! فإن التشجيع طريقة سهلة يقوم بها الأهل لبناء السلوك الجيد لدى طفلهم و لتوجيه الطفل نحو الأعمال الجيدة و في كثير من الأحيان قد تكون زهيدة التكلفة أو غير مكلفة بالأصل 
  • إياك الخذلان: إن من علامات المنافق أنه إذا وعد أخلف فاحرص على عدم خذلان من وعته و لو كان ابنك فإنه لن ينساها و لو بعد 20 سنة 
  • عدم المبالغة: التشجيع يجب أن يكون بقد فإن البذخ المبالغ فيه في التشجيع قد يؤدي إلى مشكلات أخرى لدى الفل كالكبر و التبذير و عدم المبالاة

العقاب:

  • أن لا يكون أمام الناس: و هو أمر خطير جداً جداً لأن العقاب أمام الناس هدم شخصية الطفل و قد تؤثر على تصرفاته في المستقبل 
  • أن لا يكون مؤذي: مثل الضرب المبرح و هو شرعاً حرام كما أن الضرب على الوجه محرم و لو كان غير مؤذي و في الدول المتقدمة جرم يعاقب عليه القانون و لو كان من الأهل أو المعلم
  • في مراحل متأخرة: لا يستخدم العقاب إلا في حالات متأخرة بعد الحوار و بعد التشجيع .
  • بلا كلام جارح: الأخلاق الكريمة لا تسقط في حال من الأحوال 
  • أن يلغى حين الرجوع: عندما يكون العقاب عن طريق الحرمان من أشياء محببة لدى الطفل و قام الطفل بالاستجابة إلى أهله طمعاً بما كان محروماً منه فيجب على الأهل الاستجابة إلى طفلهم فلا حكمة من استمرار العقاب 
مشابه لـ تعديل سلوك الطفل : 



شاركنا رأيك عبر صفحتك على فيسبوك

إرسال تعليق

 
Top