0
تعريف-القناعة-و-فوائدها

تعريف القناعة و فوائدها

تعريف و مفهوم القناعة :

  • يمكن اعتبار القناعة بأنها حالة نفسية أو أنها قناعات و أفكار يمتلكها المرء و يستحضرها في فكره و عقله في مواقف الحياة المختلفة و أعماله اليومية و تحدياته الحاضرة و المستقبلة تشكلت لديه إما عن طريق التجارب الحياتية أو عن طريق العلوم الدينية فهي الوحيدة التي تعتني بهذه المواضيع و تنميها و الدين الإسلامي ثري بهذه الأفكار و القيم التي يحتاجها الناس و البشرية بأكملها
  • تقوم أفكار القناعة على الاكتفاء بما تيسر من الموجود أو القليل و تحمي الإنسان من تفشي أمراض الجشع و الطمع مثل الحسد التي تميت الإنسانية التي بداخله
  • مع كل ما ذكر عن القناعة إلا أنها لا تدعو إلى الكسل و التواكل و عدم الاتخاذ بالأسباب و ترك العمل و دين الإسلامي كان متوازناً قي ذلك و واضحاً مما ورد في الآيات القرآنية و الأحاديث النبوية و السيرة الشريفة

فوائد القناعة:

فإن فوائدها كثيرة و منها :
  • السلام الداخلي: و هو ما يعني السعادة النفسية التي يحملها القنوع في ذاته و التي تكون معه في كل لحظة في حياته فهو ينظر إلى ما بين يديه من نعم و أحوال طيبة على أنها فرصة غير متاحة لغيره فيحمد الله تعالى عليها و ينظر إلى ما يفقده و هو محتاج إليه على أنه تحدٍ يجب عليه اجتيازه أو أنه بلاء و قدر من الله تعالى له حتى يختبر به صبره و تحمله فبذلك يسعد و تطمئن نفسه مهما كانت الظروف و الأزمات
  • التقدم و الإنتاج: القناعة تعتمد على فكرة رئيسية و هي أن النتائج بيد الله عز و جل و مهما عما الإنسان فلن يكون له إلا ما قدره الله تعالى له و أن العمل و الأخذ بالأسباب هي بأمر من الله تعالى فلقد قال تعالى : " و قل اعملوا فسيرى الله عملكم و رسوله و المؤمنون " {التوبة 105} فبمثل تلك الأفكار يعمل الإنسان بلا تردد وبلا خوف من النتائج السلبية التي قد تخطر على باله فيتقدم في عمله شيئاً فشيئاً و يتقنه على فترات الزمن
  • العلاقات الطيبة: كثير من الناس الذين لا يقتنعون بما لديهم من نعم و خيرات يكون بسبب نظرهم إلى ما في أيدي الناس من خير و نعم و هذا ما يدعى بالحسد و الحسد سبب رئيسي من نفور الناس من شخص معين فمن كان يمتلك القناعة وقى نفسه من ذلك المرض و انتشرت محبته بين الناس
  • العفة و عزة النفس: من امتلئ قلبه بالقناعة امتلأت نفسه بالعفة و العزة فلا يسأل الناس و لا يطلب منهم و لقد ورد ذكر هذه الفئة من الناس في القرآن الكريم : " لِلْفُقَرَاءِ الَّذِينَ أُحْصِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَطِيعُونَ ضَرْبًا فِي الْأَرْضِ يَحْسَبُهُمُ الْجَاهِلُ أَغْنِيَاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُم بِسِيمَاهُمْ لَا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا ۗ وَمَا تُنفِقُوا مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِيمٌ (273)" سورة البقرة فمن عفتهم يظن الجاهل بهم بأنهم أغنياء و لديهم المال و لقد قل هذا الصنف من الناس في أيا منا للأسف .
  • الأجر و الثواب: إن القناعة التي تبنى على اليقين بالله عز و جل و بالرضا بقضائه و قدره و الصبر على البلاء و الضيق لها أجر كبير و فضل عظيم لا يعلم به إلا الله تعالى و كفى ما ورد في القرآن الكريم ليدل على عظم الثواب فلقد قال الله تعالى " و بشر الصابرين "  {سورة البقرة 155}
 مشابه لـ تعريف القناعة و فوائدها : ما فائدة القناعة
شاركنا رأيك عبر صفحتك على فيسبوك

إرسال تعليق

 
Top